الرئيسيةس .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 10 قصص من قصص الصالحين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
RodRid



عدد المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 05/11/2011

مُساهمةموضوع: 10 قصص من قصص الصالحين   الأحد نوفمبر 06, 2011 9:57 pm

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين
وبعد
10 قصص من قصص الصالحين:
1/
نبدأ بقصة صحابى جليل هوالصحابى أبوبكر الصديق
كان أبو بكر من وجهاء قريش وأشرفهم وأحد رؤسائهم وكان تاجرا محبا إلى الناس لعلمه وحسن مجالسته ولم يشرب الخمر ولم يسجد لصنم فكان من خيار الناس فى الجاهلية والأسلام وقد أسلام ولم يتعلثم وكان أول من أسلم من الرجال الأحرار وقد عاهد النبى على نصرته بكل مايملك وقال النبى صلى الله عليه وسلم فيه(أرحم أمتى بأمتى أبو بكر)
وحمل هم الدعوة مع النبى صلى الله عليه وسلم فأسلم على يديه صفوة من خير الخلق فى الأسلام ولما أجتمع كفار قريش على النبى صلى الله عليه وسلم عند الكعبة أقبل عليهم وفرقهم عنه وقال لهم
(أتقتلون رجلا أن يقول ربى الله ) فأقبلوا عليه وأوسعوه ضربا ثم كانت هجرته مع النبى صلى الله عليه وسلم فكان ثانى أثنين وهذا شرف وفضل لم يناله أحد غيره رضى الله عنه ولما مرض النبى صلى الله عليه وسلم قال فى خطبته الأخيرة (إن أمن الناس على صحبته وماله أبو بكر ولو كنت متخذا خليلا غير ربى لآتخذت أبا بكر ولكن أخوة الأسلام ومودته لايبقين فى المسجد إلاسدإلا باب أبو بكر) ولما عجز النبى صلى الله عليه وسلم عن الخروج للصلاة أمر أن يؤم الناس أبو بكر ولما مات النبى صلى الله عليه وسلم ذهل أصحابه كلهم إلا هو وقال كلمته الشهيره (أيها الناس من كان يعبد محمدا فإن محمدا قد مات ومن كان يعبد الله فإن الله حى لايموت)وقرأ قول الله تعالى (وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل أنقلبتم على أعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا وسيجزى الله الشاكرين) ولما تولى الخلافة كان خير خليفة لرسول الله صلى الله عليه وسلم ولما مرض مرض الموت أمر أن يرد إلى بيت المال كل مازاد على ماله منذ ولى الخلافة ورعا منه فبكى عمر رضى الله عنه وقال (رحمة الله على أبو بكر لقد أتعب من بعده تعبا شديدا ) رضى الله عن أبو بكر
----------------------------------------------
2/
أحد العشره المبشرين بالجنه وأحد السته أصحاب الشورى الذين توفى رسول الله وهو عنهم راض الصحابى هو سعد أبن أبى وقاص
أسلم قديما وكان يوم أسلم عمرة سبع عشرة سنه وثبت عنه فى الصحيح أنه قال ماأسلم أحد فى اليوم الذى أسلمت فيه ولق مكثت سبعة أيام وإنى لثلث الأسلام وهو الذى كوف الكوفه ونفى عنها الأعاجم وكان مجاب الدعوة وهاجر وشهد بدرا وما بعدها وهو أول من رمى بسهم فى سبيل الله وكان فارسا شجاعا من أمراء رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان فى أيام الصديق معظما جليل القدر وكذلك فى أيام عمر وقد استنابه على الكوفة وهو الذى فتح المدائن وكانت بين يديه وقعة جلولا وكان سيد مطاعا وعزله عمر عن الكوفه عن غير عجز ولا خيانه ولكن لمصلحة ظهرت لعمر فى ذلك وقد ذكره فى الستة أصحاب الشورى وأنزل الله فيه (وإن جاهداك لتشرك بى ماليس لك به علم) وذلك لما أسلم أمتنعت أمه من الطعام والشراب أياما فقال لها :تعلمين والله لو كانت لك مائة نفس فخرجت نفسا نفسا ماتركت دينى هذا لشىء إن شئت فكلى وإن شئت فلا تأكلى فنزلت هذه الأية الكريمة وعن ابن عمر قال كنا جلوسا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال
(يدخل عليكم من هذا الباب رجل من أهل الجنة )فقال فليس منا أحد إلا وهويتمنى أن يكون من أهل بيته فإذا سعد ابن أبى وقاص وقد طلع
رضى الله عن صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم
-----------------------------------------------------
3/
بلال بن رباح الحبشى المؤذن مولى أبو بكر ويقال له بلال ابن حمامه وهى أمه أسلم قديما فعذب فى الله فصبر فاشتراه الصديق فأعتقه شهد بدرا وما بعدها وكان أمية بن خلف يعذبه بمكة ليرتد عن دينه ولكنه ثبت على الحق رضى الله عنه فلما كان يوم بدر رأى بلال أمية وقد أسره عبد الرحمن بن عوف فقال رأس الكفر أمية بن خلف لانجوت إذ نجا فاجتمع عليه هو ونفر من الأنصار حتى قتلوه وكان عمر يقول أبو بكر سيدنا وأعتق سيدنا رواه البخارى ولما شرع الآذان بالمدينة كان هو الذى يؤذن بين يدى رسول الله صلى الله عليه وسلم وابن أم مكتوم يتناوبان تارة هذا وتارة هذا وكان بلال ندى الصوت فصيحا ومايروى(أن سين بلال عند الله شيئا )فليس له أصل وقد أذن يوم الفتح على ظهر الكعبة ولما توفى رسول الله صلى الله عليه وسلم ترك الآذان ثم خرج إلى الشام مجاهدا ولما قدم عمر أذن بين يديه لصلاة الظهر فانتحب الناس بالبكاء وثبت فى الصحيح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لبلال (إنى دخلت الجنة فسمعت خثف نعليك أمامى فأخبرنى بأرجى عمل عملته "فقال ماتوضأت وضوء إلا وصليت ركعتين فقال "بذلك" وكان بلال آدم شديد الآدمه طويلا نحيفا كثير الشعر خفيف العارضين وقد توفى بدمشق فى طاعون عمواس سنة ثمانى عشر رضى الله عن بلال وصحابة النبى الأطهار اخر مواضيع أبو أسامه المصرى في المنتدى
--------------------------------------------------------------------------
4/
صحابى جليل من صحابة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم (صهيب الرومى)
أبو يحيى أصله من اليمن أغارت على بلادهم الروم فأسرته وهو صغير،فأقام عندهم حينا" ثم أشترته بنو كلب فحملوه إلى مكة فابتاعه عبد الله بن جدعان فأعتقه وأقام بمكةحينا فلما بعث النبى صلى الله عليه وسلم آمن به وكان ممن أسلم قديما هو وعمار فى يوم واحد بعد بضعة وثلاثين رجلا وكان من المستضعفين الذين يعذبون فى الله عز وجل ولما هاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم هاجر صهيب بعدة أيام فلحقه قوم من المشركين يريدون أن يصدوه عن الهجرة فلما أحس بهم نثل كناته فوضعها بين يديه وقال والله لقد علمتم أنى من أرماكم رجلا وولله لاتصلون إلى حتى أقتل بكل سهم من هذه رجلا منكم ثم أقاتلكم بسيفى هذا حتى أقتل وإن كنتم تريدون المال فأنا أدلكم علي مالى وهو مدفون فى مكان كذا وكذا فانصرفوا عنه فأخذو ماله فلما قدم المدينة قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم (ربح البيع أبا يحيى) وأنزل الله(ومن الناس من يشرى نفسه ابتغاء مرضات الله والله رءوف بالعباد) وشهد بدرا وأحدا وما بعدهما ولما جعل عمر الآمر شورى كان هو الذى يصلى بالناس حتى تعين عثمان وهو الذى ولى الصلاة على عمر وكان لسانه فيه عجمة شديده روى ان رسول الله صلى الله عليه وسلم رآه يأكل بقثاء رطبا وهو أرمد العينين فقال أتأكل رطبا وأنت ارمد ؟فقال إنما أكل من ناحية عينى الصحيحه فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت وفاته بالمدينة سنة ثمان وثلاثين وقيل سنة تسع وثلاثين وقد نيف عل السبعين رضى الله عن صحابة النبى صلى الله عليه وسلم
-------------------------------------------------------------------------
5/
سلمان الفارسى
ولد سيدنا سلمان ببلدة تسمى اصفهان تقع فى دوله ايران حاليا (بلاد الفرس)وكان اهله من الماجوس
عبدة النار وكان هو قيما على النار اى انه كان عابدا للنار شديد العبادة حتى كان يعد كاهن وكان ابن سيد القبيله اى انه كان وجيها فى قومه
وذات يوم بينما هو ذاهب الى ضيعه والدة سمع بعض تراتيل النصارى من كنيسه قريبه
فذهب يسالهم عن دينهم وادرك ان لهذا الكون رب وان النار التى يعبدها ليست سوى احد مخلوقات هذا الاله العظيم
ومن هنا بدأ ت رحله سلمان عن الحقيقه وعن الدين الحق الذى يعرف به الله الخالق
وفر هاربا من بيته مسافرا مع الرهبان الى بلاد الشام حين عرف ان اعلم اهل الارض بالنصرانيه هو
رجل ببلاد الشام ذهب اليه طالبا ان يعمل خادم عنده على ان يعلمه تعاليم هذا الدين وكان رجلا فاسدا فلما مات
ذهب الى كاهن اخر قيل له انه اعلم اهل الارض بدين النصارى وكان فى دمشق فذهب اليه خادما عنده على ان يعلمه مماعلمه الله
وكان رجلا صالحا فما شارف على الموت ساله سلمان عن اعلم اهل الارض بهذا الدين
فقال له انه قد جاء زمان يظهر فيه نبى من بلاد العرب وهو يقصد سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم واعطاه الرجل ثلات علامات يتعرف بها على نبى الله
وكان من هذة العلامات وصف للمدينه المنورة(يثرب) وصفه من صفات رسول الله (انه يقبل الهديه ولا يقبل الصدقه)
والصفه الثالثه هى خاتم النبوة وحدد له مكانه وشكله بدقه
وذهب سلمان بتجاه جزيرة العرب وخانه بعض من سافر معهم من التجار وبيع لتاجر يهودى اخذه عائدا به الى بلاده ف اذا هى يثرب التى عرفها سلمان
من وصف الرجل له وحين هاجر النبى الكريم الى يثرب سمع لمان بنبأ قدوم رجل يدعى انه نبى فاثر الا يسبقه اليه احد
وجمع بعض التمر وذهب بهم اليه والرسول جالس بين اصحابه فقال له تفضل انها صدقه
فاخدها النبى واعطى اصحابه ولكنه لم ياكل منها شيئا
فقال لنفسه هذة واحده
وعاد فى اليوم الثانى ومع بعض التمر وقال له تفضل انها هديه فاخدها منه صلى الله عليه وسلم فاكل منها
واعطى اصحابه فقال سلمان لنفسه هذه الثانيه
وفى يوم توفى رجل مسلم وتبعه المسلمون الى البقيع ليدفنوه ويدفنه رسول الله صلى الله عليه وسلم فذهب سلمان فى اثره
وجعل يرقبه حتى يرى خاتم النبوة فتنبه له رسول الله وادرك ما يريد فكشف له عن مكانه
فلما راه اخذ يبكى ثم قص قصته على رسول الله وحوله صحابته من المهاجرين والانصار
فتنازعه المهاجرين ان سلمان منا وتنازعه الانصار ان سلمان منا فاخده النبى اليه وقال سلمان منا آل البيت
وكان له ايضا فكرة حفر الخندق حول المدينه خلال غزوة الخندق وكانت خدعه لم تعرفها بلاد العرب من قبل
وولاه امير المؤمنين عمر ابن الخطاب على بلاد فارس فدخلها وصلى بالناس فيها يوم الجمعه وكانت الخطبه هى قراءة سورة يوسف وكانه
يرى انه مثله كمثل سيدنا يوسف عليه السلام حين خرج من بيته وعاد الى بلاده ملكا
-------------------------------------------------------------------------
6/
عبد الله ابن مسعود
أسلم قديما قبل عمر بن الخطاب وكان سبب إسلامه حين مر به رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر رضى الله عنه وهو يرعى عنما فسألاه لبنا فقال: إنى مؤتمن فقال فأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم
عناقا لم ينز عليها الفحل فاعتلقها ثم حلب وشرب وسقى ابا بكر ثم قال للضرع: اقلص فقلص فقلت علمنى من هذا الدعاء فقال (إنك غلام معلم ..... وكان ابن مسعود أول من جهر بالقرأن بمكة بعد النبى صلى الله عليه وسلم عند البيت وقريش فى أنديتها قرأ سورة الرحمن فقاموا إليه فضربوه ولزم رسول الله صلى الله عليه وسلم حين أسلم وكان يحمل نعليه وسواكه وهاجر إلى الحبشة ثم عاد إلى مكة ثم هاجر إلى المدينة وشهد بدرا وهو الذى قتل أبو جهل بعد ماأثبته أبنا غفراء وشهد بقية المشاهد وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أقرأ على فقال أقرأ عليك وعليك أنزل ؟ فقال أنى أحب ان أسمعه من غيرى وفى الحديث أن ابن مسعود صعد شجرة يجتنى الكباث فجعل الناس يعجبون من دقة ساقيه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (والذى نفسى بيده لهما فى الميزان أثقل من أحد)ثم قدم إلى المدينة فمرض بها فجاءه غثمان بن عفان عائدا فيروى انه قال له ماتشتكى ؟قال رحمة ربى قال الا آمر لك بطبيب فقال الطبيب أمرضنى قال الا آمر لك بعطاء؟ فقال لاحاجة لى فمات فى مرضة رضى الله عنه ودفن بالبقيع عن بضع وستين سنة رضى الله عنه ورضى الله عن صحابة النبى الأطهار
--------------------------------------------------------------------------
7/
أبو ذر الغفارى
أسمه جندب بن جناده أسلم قديما بمكة فكان رابع أربعة أو خامس خمسة وهو أول من حيا رسول الله صلى الله عليه وسلم بتحية الإسلام قال كنت رابع الإسلام أسلم قبلى ثلاثة نفر وأنا الرابع أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت :السلام عليكم يارسولالله أشهد أن لاإله إلا الله وأن محمدا رسول الله فرأيت الإستبشار فى وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له النبى صلى الله عليه وسلم (إرجع إلى قومك فأخبرهم حتى يأتيك أمرى )فقال والذى بعثك بالحق لآصرخن بها بين ظهرانيهم فخرج حتى أتى المسجد فنادى بأعلى صوته أشهد أن لاإاله إلا الله وأن محمد رسول الله ثم قام فضربوه حتى أضجعوه فأتى العباس فأكب عليه فقال ويلكم ألستم تعلمون أنه من غفار وأنها فى طريق تجارتكم إلى الشام فأنقذه منهم ثم عاد من الغد بمثلها فضربوه وثاروا إليها فأكب العباس عليه ثم رجع إلى بلاده وقومه فكان هناك حتى هاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة فهاجر بعد الخندق ثم لزم رسول الله صلى الله عليه وسلم حضرا وسفرا وروى عنه أحاديث كثيرة وجاء فى فضله أحاديث كثيرة ثم لما مات رسول الله صلى الله عليه وسلم ومات أبو بكر خرج إلى الشام ثم استقدمه عثمان إلى المدينة ثم نزل الربذه فأقام بها حتى مات وليس عنده سوى أمرأته وأولاده فبينما هم كذلك لايقدرون على دفنه إذ قدم عبدالله بن مسعود من العراق فى جماعة من أصحابه فحضروا موته وأوصاهم كيف يفعلون به وقيل قدموا بعد وفاته قالوا غسلة ودفنه وكان قد أمر أهله أن يطبخوا لهم شاة من غنمه ليأكلوا بعد الموت وقد أرسل عثمان بن عفان إلى أهله فضمهم مع أهله
رضى الله عنه وعن باقى صحابة النيى الأطهار
------------------------------------------------------------------------------
8/
عبد الرحمن بن عوف
أسلم قديما على يد أبى بكر وهاجر إلى الحبشة وإلى المدينة وآخى النبى صلى الله عليه وسلم بينه وبين سعيد بن الربيع وشهد بدرا وما بعدها وأمره الرسول صلى الله عليه وسلم حين بعثه إلى بنى كلب وارخى له غذبة بين كتفيه لتكون أمارة عليه للإمارة وهو أحد العشرة المشهود لهم بالجنه وأحد الثمانية السابقين فى الإسلام وأحد الستة أصحاب الشورى ثم أحد الثلاثة الذين انتهت إليهم منهم ثم كان هو الذى اجتهد فى تقديم عثمانرضى الله عنه وقد تقاول هو وخالد بن الوليد فى بعض الغزوات فأغلظ له خالد فى المقال فلما بلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم قال دعوا لى أصحابى فوالذى نفسى بيده لو أنفق مثل احدكم ذهبا مابلغ مد أحدهم ولانصيفه وتصدق عبد الرحمن بن عوف فى عهد النبى صلى الله عليه وسلم بشطر ماله اربعة آلاف ثم تصدق بأربعين ثم تصدق بأربعين الف دينار ثم حمل على خمسمائة فرس فى سبيل الله ولما حضرته الوفاة أوصى لكل رجل بقى من أهل بدر بأربعمائة دينار وكانوا مائة وكتن عامة ماله من التجارة
وأوصى لكل ام من امهات المؤمنين بمبلغ كثير حتى كانت عائشة تقول سقاه الله من السلسبيل ولما مات صلى عليه عثمان بن عفان وحمل جنازته سعد بن أبى وقاص ودفن بالبقيع عن خمس وسبعين سنة رضى الله عنه
-----------------------------------------------------------------------------
9/
أبو هريرة

رضي الله عنه


كان اسمه في الجاهلية عبد شمس ، ولما أسلم سماه الرسول -صلى الله عليه
وسلم- عبد الرحمن ، ولقد كان عطوفا على الحيوان ، وكانت له هرة ، يرعاها
ويطعمها وينظفها وتلازمه فدعي أبا هريرة -رضي الله عنه-000

نشأته و اسلامه
يتحدث عن نفسه -رضي الله عنه- فيقول Sad نشأت يتيما ، وهاجرت مسكينا ، وكنت أجيرا لبسرة بنت غزوان بطعام بطني ، كنت أخدمهم اذا نزلوا ، وأحدو لهم اذا ركبوا ، وهأنذا وقد زوجنيها الله ، فالحمد لله الذي جعل الدين قواما ، وجعل أبا هريرة أماما )000قدم الى النبي -صلى الله عليه وسلم- سنة سبع للهجرة وهو بخيبر وأسلم ، ومنذ رأى الرسول الكريم لم يفارقه لحظة 000وأصبح من العابدين الأوابين ، يتناوب مع زوجته وابنته قيام الليل كله ، فيقوم هو ثلثه ، وتقوم زوجته ثلثه ، وتقوم ابنته ثلثه ، وهكذا لا تمر من الليل ساعة الا وفي بيت أبي هريرة عبادة وذكر وصلاة 000

اسلام أم أبي هريرة
لم يكن لأبي هريرة بعد اسلامه الا مشكلة واحدة وهي أمه التي لم تسلم ، وكانت دوما تؤذيه بذكر الرسول -صلى الله عليه وسلم- بالسوء ، فذهب يوما الى الرسول باكيا Sad يا رسول الله ، كنت أدعو أم أبي هريرة الى الاسلام فتأبى علي ، واني دعوتها اليوم فأسمعتني فيك ما أكره ، فادع الله أن يهدي أم أبي هريرة الى الاسلام )000فقال الرسول -صلى الله عليه وسلم- Sad اللهم اهد أم أبي هريرة )000

فخرج يعدو يبشرها بدعاء الرسول -صلى الله عليه وسلم- فلما أتاها سمع من وراء الباب خصخصة الماء ، ونادته Sad يا أبا هريرة مكانك )000ثم لبست درعها، وعجلت من خمارها وخرجت تقولSad أشهد أن لا اله الا الله وأن محمدا رسول الله )000فجاء أبوهريرة الى الرسول -صلى الله عليه وسلم- باكيا من الفرح وقال Sad أبشر يا رسول الله ، فقد أجاب الله دعوتك ، قد هدى الله أم أبي هريرة الى الاسلام)000 ثم قال Sad يا رسول الله ، ادع الله أن يحببني وأمي الى المؤمنين والمؤمنات )000فقال Sad اللهم حبب عبيدك هذا وأمه الى كل مؤمن ومؤمنة)000

امارته للبحرين
وعاش -رضي الله عنه- عابدا ومجاهدا ، لا يتخلف عن غزوة ولا عن طاعة ، وفي خلافة عمر -رضي الله عنه- ولاه امارة البحرين ، وكان عمر -رضي الله عنه- اذا ولى أحدا الخلافة راقب ماله ، فاذا زاد ثراءه ساءله عنه وحاسبه ،وهذا ما حدث مع أبي هريرة ، فقد ادخر مالا حلالا له ، وعلم عمر بذلك فأرسل في طلبه ، يقول أبو هريرة : قال لي عمر Sad يا عدو الله ، وعدو كتابه ، أسرقت مال الله )000 قلت Sad ما أنا بعدو لله ولا عدو لكتابه لكني عدو من عاداهما ، ولا أنا من يسرق مال الله )000 قالSad فمن أين اجتمعت لك عشرة ألاف ؟)000قلتSad خيل لي تناسلت ، وعطايا تلاحقت )000قال عمر Sad فادفعها الى بيت مال المسلمين )000ودفع أبو هريرة المال الى عمر ثم رفع يديه الى السماء وقال Sad اللهم اغفر لأمير المؤمنين )000وبعد حين دعا عمر أبا هريرة ، وعرض عليه الولاية من جديد ، فأباها واعتذر عنها ، وعندما سأله عمر عن السبب قال Sad حتى لا يشتم عرضي ، ويؤخذ مالي ، ويضرب ظهري )000ثم قال Sad وأخاف أن أقضي بغير علم ، وأقول بغير حلم )000

سرعة الحفظ و قوة الذاكرة
ان أبطال الحروب من الصحابة كثيرون ، والفقهاء والدعاة والمعلمون كثيرون ، ولكن كان هناك قلة من الكتاب ، ولم يكونوا متفرغين لتدوين كل ما يقول الرسول -صلى الله عليه وسلم- ، وعندما أسلم أبو هريرة لم يملك أرض يزرعها أو تجارة يتبعها ، وانما يملك موهبة تكمن في ذاكرته ، فهو سريع الحفظ قوي الذاكرة ، فعزم على تعويض مافاته بان يأخذ على عاتقه حفظ هذا التراث وينقله الى الأجيال القادمة000 فهو يقول Sad انكم لتقولون أكثر أبو هريرة في حديثه عن النبي -صلى الله عليه وسلم- ، وتقولون ان المهاجرين الذين سبقوه الى الاسلام لا يحدثون هذه الأحاديث ، ألا ان أصحابي من المهاجرين كانت تشغلهم صفقاتهم بالسوق ، وان أصحابي من الأنصار كانت تشغلهم أرضهم ، واني كنت امرءا مسكينا ، أكثر مجالسة رسول الله ، فأحضر اذا غابوا ، وأحفظ اذا نسوا ، وان الرسول -صلى الله عليه وسلم- حدثنا يوما فقال Sad من يبسط رداءه حتى يفرغ من حديثي ثم يقبضه اليه فلا ينسى شيئا كان قد سمعه مني )000 فبسطت ثوبي فحدثني ثم ضممته الي فوالله ما كنت نسيت شيئا سمعته منه ، وأيم الله لولا أية في كتاب الله ما حدثتكم بشيء أبدا ، هي :"000
ان الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب ، أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون "000


مقدرته على الحفظ
أراد مروان بن الحكم يوما أن يختبر مقدرة أبي هريرة على الحفظ ، فدعاه اليه ليحدثه عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وأجلس كاتبا له وراء حجاب ليكتب كل ما يسمع من أبي هريرة ، وبعد مرور عام ، دعاه ثانية ، وأخذ يستقرئه نفس الأحاديث التي كتبت ، فما نسي أبو هريرة منها شيئا000 وكان -رضي الله عنه- يقول Sad ما من أحد من أصحاب رسول الله أكثر حديثا عنه مني الا ما كان من عبدالله بن عمرو بن العاص ، فانه كان يكتب ولا أكتب )000وقال عنه الامام الشافعي Sad أبو هريرة أحفظ من روى الحديث في دهره )000وقال البخاري Sad روى عن أبي هريرة نحو ثمانمائة أو أكثر من الصحابة والتابعين وأهل العلم )000

وفاته
وعندما كان يعوده المسلمين داعيين له بالشفاء ، كان أبو هريرة شديد الشوق الى لقاء الله ويقول Sad اللهم اني أحب لقاءك ، فأحب لقائي )000وعن ثماني وسبعين سنة مات في العام التاسع والخمسين للهجرة ، وتبوأ جثمانه الكريم مكانا مباركا بين ساكني البقيع الأبرار ، وعاد مشيعوه من جنازته وألسنتهم ترتل الكثير من الأحاديث التي حفظها لهم عن رسولهم الكريم000
رضى الله عن صحابة النبى الأطهار
--------------------------------------------------------------------------
10/
خالد بن الوليدخالد بن الوليد بن المغيرة المخزومي القرشي، أبو سليمان، أحد أشراف قريش في الجاهلية وكان إليه القبّة وأعنّة الخيل، أمّا القبة فكانوا يضربونها يجمعون فيها ما يجهزون به الجيش وأما الأعنة فإنه كان يكون المقدّم على خيول قريش في الحرب... كان إسلامه في شهر صفر سنة ثمان من الهجرة، حيث قال الرسول -صلى الله عليه وسلم-: (الحمد لله الذي هداك، قد كنت أرى لك عقلا لا يسلمك إلا إلى الخير).
وتعود قصة اسلام خالد الى ما بعد معاهدة الحديبية حيث أسلم أخوه الوليد بن الوليد، ودخل الرسول -صلى الله عليه وسلم- مكة في عمرة القضاء فسأل الوليد عن أخيه خالد، فقال: (أين خالد؟)... فقال الوليد: (يأتي به الله).
فقال النبي: -صلى الله عليه وسلم-: (ما مثله يجهل الاسلام، ولو كان يجعل نكايته مع المسلمين على المشركين كان خيرا له، ولقدمناه على غيره)... فخرج الوليد يبحث عن أخيه فلم يجده، فترك له رسالة قال فيها: (بسم الله الرحمن الرحيم أما بعد... فأني لم أرى أعجب من ذهاب رأيك عن الاسلام وعقلك عقلك، ومثل الاسلام يجهله أحد؟!... وقد سألني عنك رسول الله، فقال أين خالد - وذكر قول النبي -صلى الله عليه وسلم- فيه - ثم قال له: فاستدرك يا أخي ما فاتك فيه، فقد فاتتك مواطن صالحة) .
وقد كان خالد -رضي اللـه عنه- يفكر في الاسلام، فلما قرأ رسالة أخيـه سر بها سرورا كبيرا، وأعجبه مقالة النبـي -صلى اللـه عليه وسلم-فيه، فتشجع و أسلـم...
الحلم
ورأى خالد في منامه كأنه في بلادٍ ضيّقة جديبة، فخرج إلى بلد أخضر واسع، فقال في نفسه: (إن هذه لرؤيا)... فلمّا قدم المدينة ذكرها لأبي بكر الصديق فقال له: (هو مخرجُكَ الذي هداك الله للإسلام، والضيقُ الذي كنتَ فيه من الشرك).
الرحلة
يقول خالد عن رحلته من مكة الى المدينة: (وددت لو أجد من أصاحب، فلقيت عثمان بن طلحة فذكرت له الذي أريد فأسرع الإجابة، وخرجنا جميعا فأدلجنا سحرا، فلما كنا بالسهل إذا عمرو بن العاص، فقال: (مرحبا بالقوم)... قلنا: (وبك)... قال: (أين مسيركم؟)... فأخبرناه، وأخبرنا أيضا أنه يريد النبي ليسلم، فاصطحبنا حتى قدمنا المدينة أول يوم من صفر سنة ثمان).
قدوم المدينة
فلما رآهم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال لأصحابه: (رمتكم مكة بأفلاذ كبدها)... يقول خالد: (ولما اطلعت على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- سلمت عليه بالنبوة فرد على السلام بوجه طلق، فأسلمت وشهدت شهادة الحق، وحينها قال الرسول -صلى الله عليه وسلم-: (الحمد لله الذي هداك قد كنت أرى لك عقلا لا يسلمك الا الى الخير)... وبايعت الرسـول وقلت: (استغفر لي كل ما أوضعـت فيه من صد عن سبيل اللـه)... فقال: (إن الإسلام يجـب ما كان قبله)... فقلت: (يا رسول الله على ذلك)... فقال: (اللهم اغفر لخالد بن الوليد كل ما أوضع فيه من صد عن سبيلك)... وتقدم عمرو بن العاص وعثمان بن طلحة، فأسلما وبايعا رسول الله)...
والدته
كان خالد بن الوليد ميمونَ النقيبـة، وأمّه عصماء، وهي لبابة بنت الحارث أخـت أم الفضـل بنت الحارث، أم بني العباس بن عبد المطلب، وخالته ميمونة بنت الحارث زوج رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.
غزوة مؤتة

كانت غزوة مؤتة أول غزوة شارك فيها خالد، وقد قتل قادتها الثلاثة: زيد بن حارثة، ثم جعفر بن أبي طالب، ثم عبدالله بن رواحة -رضي الله عنهم-، فسارع الى الراية (ثابت بن أقرم) فحملها عاليا وتوجه مسرعا الى خالد قائلا له: (خذ اللواء يا أبا سليمان) فلم يجد خالد أن من حقه أخذها فاعتذر قائلا: (لا، لا آخذ اللواء أنت أحق به، لك سن وقد شهدت بدرا)... فأجابه ثابت: (خذه فأنت أدرى بالقتال مني، ووالله ما أخذته إلا لك). ثم نادى بالمسلمين: (أترضون إمرة خالد؟)... قالوا: (نعم)... فأخذ الراية خالد وأنقذ جيش المسلمين، يقول خالد: (قد انقطع في يدي يومَ مؤتة تسعة أسياف، فما بقي في يدي إلا صفيحة لي يمانية).
وقال النبي -صلى الله عليه وسلم- عندما أخبر الصحابة بتلك الغزوة: (أخذ الراية زيد فأصيب، ثم أخذ الراية جعفر فأصيب، ثم أخذ الراية ابن رواحة فأصيب ،... وعيناه -صلى الله عليه وسلم- تذرفان...، حتى أخذ الراية سيف من سيوف الله، حتى فتح الله عليهم)... فسمي خالد من ذلك اليوم سيف الله
فضله

قال الرسول -صلى الله عليه وسلم-: (نِعْمَ عبد الله خالد بن الوليد، سيْفٌ من سيوف الله).
قال خالد -رضي الله عنه-Sadما ليلة يهدي إليّ فيها عروسٌ أنا لها محب، أو أبشّرُ فيها بغلامٍ أحبَّ إلي من ليلة شديدة الجليد في سريّةٍ من المهاجرين أصبِّحُ بها العدو).
وأمَّ خالد الناس بالحيرة، فقرأ من سُوَرٍ شتى، ثم التفت إلى الناس حين انصرف فقال: (شغلني عن تعلّم القرآن الجهادُ).
نزل خالد بن الوليد الحيرة على أمير بني المرازبة فقالوا له: (احذَرِ السُّمَّ لا يسقيكهُ الأعاجم)... فقال: (إئتوني به)... فأتِيَ به فأخذه بيده ثم اقتحمه وقال: (بسم الله)... فلم يُضرَّه شيئاً.
وأخبِرَ خالد -رضي اللـه عنه- أنّ في عسكره من يشرب الخمر، فركب فرسـه، فإذا رجل على مَنْسَـجِ فرسِـهِ زِقّ فيه خمر، فقال له خالد: (ما هذا؟)... قال: (خل)... قال: (اللهم اجعله خلاّ)... فلمّا رجع الى أصحابه قال: (قد جئتكم بخمر لم يشرب العربُ مثلها)... ففتحوها فإذا هي خلّ قال: (هذه والله دعوة خالد بن الوليد).
وفاة خالد

استقر خالد في حمص -من بلاد الشام- فلما جاءه الموت، وشعر بدنو أجله، قال: (لقد شهدت مائة معركة أو زهاءها، وما في جسدي شبر الا وفيه ضربة بسيف أو رمية بسهم، أو طعنة برمح، وهأنذا أموت على فراشي كما يموت البعير، ألا فلا نامت أعين الجبناء)... وكانت وفاته سنة إحدى وعشرين من الهجرة النبوية... مات من قال عنه الصحابة: (الرجل الذي لا ينام، ولا يترك أحدا ينام)... وأوصى بتركته لعمر بن الخطاب والتي كانت مكونة من فرسه وسلاحه... وودعته أمه قائلة: (...
أنت خير من ألف ألف من القوم ... إذا ما كبت وجوه الرجال
أشجاع؟.. فأنت أشجع من ليث ... غضنفر يذود عن أشبال
أجواد؟.. فأنت أجود من سيل ... غامر يسيل بين الجبال
رضى الله عن صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
10 قصص من قصص الصالحين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
bladi :: القسم الإسلامي العام :: قصص الانبياء والصالحين-
انتقل الى: