الرئيسيةس .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 yuyiuhiuyiuyiuy

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نارمين



عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 24/06/2011

مُساهمةموضوع: yuyiuhiuyiuyiuy   الأربعاء يوليو 13, 2011 2:57 pm

قد
يتبادر إلى أذهان البعض منذ الوهلة الأولى أن كتاب الأغاني لأبي الفرج
الأصفهاني هو اسم على مسمى لا يضم بين دفتيه سوى الرقص والغناء، و الحق
يقال أن تأليف هذا الكتاب الموسوعة الجامعة الشاملة استهلك من حياة الرجل،
الذي عمر حتى العقد السابع، خمسين عاما من الجهد المضني والبحث والتنقيب،
ليجمع فيه من فنون الشعر والتاريخ والغناء وسائر أحوال العرب حتى اعتبره
صاحب المقدمة العلامة ابن خلدون بمثابة ديوان العرب.
أما
ما تزخر به الفضائيات العربية، التي تبتدئ وتُنهي إرسالها بآيات بينات من
الذكر الحكيم، من برامج بأشكال ومسميات تحت يافطة اكتشاف المواهب من
راقصات ومغنيات كاسيات عاريات، فيعتبر قمة الدجل لعرضه سوق نخاسة بثياب
حريرية لتجار ة خاسرة تقسم ظهر الأمة المنقسمة أصلا على نفسها وتعمق من
انسلاخ أبناءها عن حضارتهم وهويتهم لتحول طاقاتهم إلى غثاء كغثاء السيل،
تنقلب فيه الصورة لتصبح معه التفاهات أولويات والمقدمات مؤخرات، حتى أضحت
الأمة عبارة عن سيرك ضخم لا هم لأبنائها ولا شغل لهم إلا التنافس والتفاخر
على بعضهم البعض في ملاهي الكرة واستوديوهات الرقص والغناء ومهرجاناته
التي لا تعد ولا تحصى، لدرجة أن محترفي هذه الخزعبلات أصبحوا هم القدوة
والمثل الأعلى للكثير من الصغار والمراهقين والشباب، وصمت العلماء
والمفكـرون وأهل الحكـمة والخـبرة صمت القـبور وعــملوا بمــقولة الشــاعر
طـرفة بن العبد: خلا لك الجو فبيضي واصفري ونقري ما شئت أن تنقري.
ولم
تجن الأمة من هذه الطفرة الفنية النوعية سوى المزيد من التفسخ والانحلال
الخلقي واحتلال المراتب المتأخرة بين الأمم في المجالات الضرورية
والحيوية، وأضحى الأفق غير واضح المعالم لأمة أكثر شبابها يتطلعون
ويتسابقون ليصبحوا لا عبي كرة أو عدائين أو مغنيين أو راقصين هدفهم الأسمى
في الحياة هو المتعة الأبيقورية إلى حد التخمة والأخذ بدون تضحية ولا عطاء.
فلكي
يصبح المرء مغنيا أو راقصا مغمورا في فضائيات الفيديو كليب ومهرجانات
التزمير والتطبيل، يشع نجمه في الأعالي بدون جهد يذكر ليس عليه سوى أن
يتجرأ ويخطو الخطوة الأولى وهي إسقاط الفضيلة والحياء ويصيح متمايلا
ُمميلا مثل ديك مزهو بريشه فوق سياج المزرعة، دون أن يرمش له جفن أو يهتز
له كيان.
لكن
الشيء الأكيد هو أن المعرفة الحقيقية التي تزود الناس أكثر من أي شيء آخر
بالحس والفهم لا يمكن للمرء أن يحصل عليها إلا بعد أن يتعلم كيف يفكر أولا
وقبل كل شيء، وهو طريق شاق و طويل محفوف بالعقبات ونتائجه غير مضمونة ولا
تكسب صاحبها ثروة ولا جاها، من المستبعد جدا لمن يسعى راغبا نحو المجد
والشهرة والغنى بطريقة 'إكسبريس' أن يسلكه أو يلتفت إليه حتى، لأن الحياة
قطار سريع غالبية ركابه لا يملكون من أمرهم شيئا تسيره قاطرة الحضارة
المادية إلى غايتها التي لا يعلم كنهها إلا الله تعالى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
yuyiuhiuyiuyiuy
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
bladi :: السينما والاعمال الفنية :: قسم الافلام الاجنبية :: كيف تكون مغنيا مثلي-
انتقل الى: